آخر تحديث: 20 / 9 / 2019م - 1:44 م  بتوقيت مكة المكرمة
تمهيدا لتنفيذ مشاريع وعدوا بها في الحملات الانتخابية
أعضاء المجلس البلدي الجدد في القطيف يبدأون مساعي غير رسمية لتوفير الأراضي
جريدة الشرق الأوسط - 1 / 4 / 2005م - 12:03 م
بدأت مساعي أعضاء المجلس البلدي الذين انتخبوا أخيرا في محافظة القطيف، لتفعيل المشاريع المتعلقة بمنطقة القطيف، وتحديدا إنشاء الكلية التقنية ومركز التدريب المهني والمعهد الثانوي التجاري. وعلى الرغم من عدم بدء عملهم الرسمي فقد بدأ أعضاء المجلس الجدد بالاتصال بفعاليات المنطقة والأهالي والادارات المعنية للتوصل الى إيجاد الأراضي المناسبة لهذه المشاريع الملحة للمنطقة، لمباشرة العمل على تنفيذها بأقرب وقت ممكن. مع العلم بأن هذه المشاريع رصدت لها ميزانية في المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني لكنها كانت تحتاج للأرض المناسبة. وفي هذا الإطار التقى الأعضاء الجدد وهم علي آل عبد الحي، وجعفر الشايب، والمهندس عيسى المزعل في منزل عضو المجلس البلدي المنتخب عن الدائرة الثانية في محافظة القطيف، والمهندس نبيه بن عبد المحسن البراهيم في العوامية بلجنة المتابعة لإنشاء مشاريع المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني وضمت المهندس فهد محمد الجاسر، وأحمد عبد الله بوحليقة. وتابع اللقاء هاتفيا عضو المجلس البلدي المنتخب الدكتور رياض المصطفى. وحضر اللقاء المهندس علي محمد المطر رئيس قسم المساحة في أمانة الدمام وعمدة العوامية جعفر المناسف وإبراهيم الحرز مدير فرع إدارة أملاك الدولة في المحافظة القطيف، والمهندس زكي حسن العوامي ورجل الأعمال جمال عبد الله البيات والمهندس غسان بوحليقة، ونادر السويكت ومحمد باقر النمر وعادل بن عبد المحسن البراهيم.

وتعتبر هذه المشاريع باكورة أعمال المجلس البلدي المنتخب أخيرا، قبل بدء نشاطه الفعلي رسمياً، حيث تمت مناقشة إنشاء هذه المشاريع وكيفية توفير الأراضي المناسبة لإقامتها. ولفت جعفر الشايب في حديثه لـ«الشرق الأوسط» الى أنه «تم رصد الميزانية للمشاريع منذ سنتين لكن لم يتوفر لها الأرض المناسبة، وقد أبدى عدد من أهالي المنطقة استعدادهم لتقديم الأرض اذا لم يتوفر خيار مناسب». وقد قدم المهندس نبيه البراهيم عددا من الرفوعات المساحية الصادرة من مكتبه الهندسي لعدد من المواقع المقترحة لإقامة هذه المشاريع بحيث تمت مراعاة أن تكون في منتصف المسافة بين أرجاء المحافظة لتكون في متناول جميع الأهالي في مختلف المدن والقرى التابعة لمحافظة القطيف. وكان المشاركون في اللقاء قاموا بجولة للاطلاع على الأراضي المقترحة والمملوكة للدولة أو من شركة أرامكو أو التي يملكها أهالي المنطقة. وقد أشار الشايب الى أنه «طرحت مجموعة خيارات مناسبة لإقامة المشاريع لكن يبقى أن يتم اعتماد أحدها للمباشرة بتنفيذ هذه المشاريع». وقد بينت اللجنة أنه بتوفير الأراضي والمواقع المنشودة سوف تكون هذه المشاريع جاهزة للتنفيذ مباشرة، خصوصا بالمتابعة المستمرة من قبل أعضاء المجلس البلدي.

وقد أبدى عدد كبير من أهالي القطيف سرورهم لبدء الحديث عن تنفيذ هذه المشاريع الحيوية للمنطقة والتي توفر لأبنائهم فرصة جيدة للحصول على التدريب المهني والتقني. وتمنوا على أعضاء المجلس البلدي المنتخبين الإسراع بتنفيذ المشاريع.

اضف هذا الموضوع الى: